Seeking Sacred Sunni Knowledge

Is the treatise "The Command of Following and the Forbiddance of Innovating" properly ascribed to Imam As-Suyuti?

 

In an attempt to nullify the established verdicts of Imam As-Suyuti, the Albanite Mash-hur ibn Hasan Aali-Salman, helped ((edited actually )) produce a work ascribed to Imam As-Suyuti called الأمر بالإتباع والنهي عن الابتداع “The Command of Following and the Forbiddance of Innovating”. A questioner asked as to whether or not this work is authentically ascribed to Imam As-Suyuti to which the brothers at Aslein.net responded that it certainly was not authentically ascribed to him. Some of the glaring reasons it is not:

A) The treatise claims that it is a bida’ah to make du’aa at the graves for one’s needs seeking the blessings there.

Imam As-Suyuti permitted such in his Haawi lil-Fataawi twice saying:

والإمام السيوطي بقول في (الحاوي للفتاوي – كتاب البيع – باب الجعالة ) :
مسألة: فيمن يقرأ ختمات من القرآن بأجرة هل يحل له ذلك؟ وهل يكون ما يأخذه من الأجرة من باب التكسب أو الصدقة؟.الجواب: نعم يحل له أخذ المال على القراءة والدعاء بعدها وليس ذلك من باب الأجرة ولا الصدقة بل من باب الجعالة، فإن القراءة لا يجوز الاستئجار عليها لأن منفعتها لا تعود للمستأجر لما تقرر في مذهبنا من أن ثواب القراءة للقارىء لا للمقروء له، وتجوز الجعالة عليها إن شرط الدعاء بعدها وإلا فلا وتكون الجعالة على الدعاء لا على القراءة. هذا مقتضى قواعد الفقه وقرره لنا أشياخنا، وفي شرح المهذب أنه لا يجوز الاستئجار لزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلّم وتجوز الجعالة إن كانت على الدعاء عند زيارة قبره لأن الدعاء تدخله النيابة ولا يضر الجهل بنفس الدعاء وإن كانت على مجرد الوقوف عنده ومشاهدته فلا لأنه لا تدخله النيابة انتهى، ومسألة القراءة نظيرهوأيضًا في (الحاوي للفتاوى – كتاب البيع – كشف الضبابة في مسألة الإستنابة) قال :
الخامس والثلاثون: قال الماوردي وأقره النووي: لو استأجره لزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلّم لم يصح، وأما الجعالة عليها فإن كان على مجرد الوقوف عند القبر ومشاهدته لم يصح لأنه لا تدخله النيابة، وإن كان على الدعاء عند زيارة قبره جاز لأن الدعاء مما تدخله النيابة ولا يضر الجهل بنفس الدعاء انتهى، فكذلك تدخل النيابة في وظيفة قراءة القرآن والدعاء للواقف.

B) The treatise claims that As-Samaa’ (spiritual audition), Ar-Raqs (Spiritual ‘dancing’), Wajd etc are things that neglect the attribute of Maru’ah (Chivalry, Honor etc). The treatise claims that the one who does such is to have their witnessing in the law rejected, that they are a sinner, and that they are practicing an innovation.

Imam As-Suyuti declares these things permitted in the law in his Hawi lil Fatawi saying:

(( مسألة – في جماعة صوفية اجتمعوا في مجلس ذكر ثم إن شخصا من الجماعة قام من المجلس ذاكرا واستمر على ذلك لوارد حصل له فهل له فعل ذلك سواء كان باختياره أم لا وهل لأحد منعه وزجره عن ذلك.

الجواب – لا إنكار عليه في ذلك. وقد سئل عن هذا السؤال بعينه شيخ الإسلام سراج الدين البلقيني فأجاب بأنه لا إنكار عليه في ذلك وليس لمانع التعدي بمنعه ويلزم المتعدى بذلك التعزير. وسئل عنه العلامة برهان الدين الأبناسي فأجاب بمثل ذلك وزاد أن صاحب الحال مغلوب والمنكر محروم ما ذاق لذة التواجد ولا صفا له المشروب إلى أن قال في آخر جوابه وبالجملة فالسلامة في تسليم حال القوم. وأجاب أيضا بمثل ذلك بعض أئمة الحنفية والمالكية كلهم كتبوا على هذا السؤال بالموافقة من غير مخالفة. أقول وكيف ينكر الذكر قائما والقيام ذاكرا وقد قال الله تعالى (الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم) وقالت عائشة رضي الله عنها كان النبي صلى الله عليه وسلم يذكر الله على كل أحيانه، وإن انضم إلى هذا القيام رقص أو نحوه فلا إنكار عليهم فذلك من لذات الشهود أو المواجيد وقد ورد في الحديث رقص جعفر بن أبي طالب بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم لما قال له أشبهت خلقي وخلقي وذلك من لذة هذا الخطاب ولم ينكر ذلك عليه النبي صلى الله عليه وسلم فكان هذا أصلا في رقص الصوفية لما يدركونه من لذات المواجيد وقد صح القيام والرقص في مجالس الذكر والسماع عن جماعة من كبار الأئمة منهم شيخ الإسلام عز الدين بن عبد السلام )) 

To read more on this issue be sure and read: In Defense of the Sufic Hadrah.

C) The treatise utilizes the athar of Ibn Mas’ud in which he supposedly states that doing dhikr in a gathering is a bida’ah. The utilization of this athar was rejected by Imam As-Suyuti in his treatise on doing dhikr aloud: نتيجة الفكر في الجهر بالذكر wherein he stated:

فإن قلت فقد نقل عن ابن مسعود أنه رأى قوما يهللون برفع الصوت في المسجد فقال: (ما أراكم إلا مبتدعين حتى أخرجهم من المسجد) قلت هذا الأثر عن ابن مسعود يحتاج إلى بيان سنده ومن أخرجه من الأئمة الحفاظ في كتبهم وعلى تقدير ثبوته فهو معارض بالأحاديث الكثيرة الثابتة المتقدمة وهي مقدمة عليه عند التعارض.

Paraphrasing: So if this narrative of Ibn Mas’ud is mentioned one must clarify its status of authenticity, and if it is declared to be established, then it is contradicts the many established ahadith (narrations) that take precedence [and is thus to be rejected].

He also says that he has seen reports from Imam Ahmad ibn Hanbal allowing circles of dhikr in his work Az-Zuhd:

ثم رأيت ما يقتضي إنكار ذلك عن ابن مسعود قال الإمام أحمد بن حنبل في كتاب الزهد ثنا حسين ابن محمد ثنا المسعودي عن عامر بن شقيق عن أبي وائل قال: (هؤلاء الذين يزعمون أن عبد الله كان ينهى عن الذكر ما جالست عبد الله مجلسا قط إلا ذكر الله فيه).
وأخرج أحمد في الزهد عن ثابت البنابي قال: (إن أهل ذكر الله ليجلسون إلى ذكر الله والله وأن عليهم من الآثام أمثال الجبال وأنهم ليقومون من ذكر الله تعالى ما عليهم منها شيء).

 

 D) The treatise also claims that it is “ignorance” and a bida’ah to say the Salat upon the Nabi aloud. It also says that to raise one’s voice in making du’aa is “hated” and quotes the supposed words of Hasan Al-Basri saying it is a bida’ah to do so.

All of this was declared permitted, and even recommended, by Imam As-Suyuti in his treatise: نتيجة الفكر في الجهر بالذكر . When such was posed to Imam As-Suyuti, as to whether or not such was makruh, he stated:

إنه لا كراهة في شيء من ذلك وقد وردت أحاديث تقتضي استحباب الجهر بالذكر وأحاديث تقتضي استحباب الأسرار به

“There is certainly nothing at all disliked with that. There are multiple narrations that legislate the recommended nature of saying dhikr aloud, and there are also multiple narrations that legislate the recommended nature of reciting it silently…”

He then goes on to state that it is relative to each person and each ‘state’, and such was compiled by Imam An-Nawawi as well. He also says:

إذا تأملت ما أوردنا من الأحاديث عرفت من مجموعها أنه لا كراهة البتة في الجهر بالذكر بل فيه ما يدل على استحبابه إما صريحا أو التزاما كما أشرنا إليه

Basically that there is no “hatedness” in reciting dhikr aloud.

E) Another supposed “bida’ah” is raising the hands in du’aa. Imam As-Suyuti responds to this as well saying:

وبعد : فقد بلغنى عن البعض أنه قال ليس فى رفع اليدين فى الدعاء حديث صحيح فعجبت بذلك فان الاحاديث غير مشهورة بل متواترة كثيرة المسالك جمعتها في هذا الجزء لينتفع بعا من يقف عليها ولا يتكلم في السنة النبوية بغير علم من لم تصل رتبته عليها فأقول : وقع لنا في رفع اليدين في الدعاء من فعل النبي صلى الله عليه وسلم وامره نيف واربعون حديثًا منها الصحيح والحسن والضعيف من رواية بضع وعشرين من الصحابة

He says that he was informed that some claim there is not an established authentic hadith for raising the hands in du’aa. He outright declares that raising the hands in du’aa is Mutawatir!

Lastly, this is not a treatise that Suyuti’s students had mentioned.

Shaykh Gibril Haddad adds to this in a post on his email list:

Other spurious ascriptions:

1. Shaykh `Abd Allah al-Ghumari in his Misbah al-Zujaja fi Salat al-
Haja and Awliya’ wa-Karamat listed as spurious attributions al-Kanz
al-Madfun wal-Fulk al-Mashhun which is not the work of Imam Jalal al-
Din al-Suyuti as claimed in its several editions but that of al-
Dhahabi’s student, Yunus al-Suyuti al-Maliki.

2. Similarly, al-Rahma fil-Tibb wal-Hikma, a book of talismans and
purported traditional healing, is not by al-Suyuti – contrary to
common belief – but was authored by a man named al-Hakim al-Muqri al-
Mahdi al-Sabri.

3. The apology of the Rifa`i Tariqa entitled al-Sharaf al-Muhattam fi-
Ma Manna Allahu bihi `ala Waliyyihi al-Sayyid Ahmad al-Rifa`i min
Taqbili Yad al-Nabi salla Allahu `alayhi wa-Sallam, al-Ghumari said,
is also falsely attributed to al-Suyuti.

WAllahu ta`ala a`lam wa-ahkam.

Was-Salam,
GF Haddad

 

4 Responses to “Is the treatise "The Command of Following and the Forbiddance of Innovating" properly ascribed to Imam As-Suyuti?”

  1. mustafa says:

    as salaamu alaykum,

    Akhi how does this all prove that he didnt write it though? It could be he changed his opinions.

  2. Abul Layth says:

    ws,

    At the very end of Aslein’s article it mentions the student of Imam As-Suyuti, Abdul Qaadir Ash-Shadhili. This student read the names of the books written by the hand of Imam As-Suyuti back to the Imam some two months before his passing and this supposed treatise was not mentioned amongst those names.

  3. Yusuf says:

    as salamu ‘alaykum.

    Masha Allah sidi Abul Layth! Nice research exposing wahabis.

    We have to keep a sharp look on wahabi publishers like Darus salam, which might print this work and write author as Imam Suyuti.

    May Allah azz wa jal reward you for this effort . Ameen

  4. loveProphet says:

    Salam,
    Since apparently you have access to
    Haawi lil-Fataawi, can you tell me if there’s a mention of Sheikh Ahmed Rifa’i in their and his supposed miracle at the Prophet’s(Sallalahu alaihi wa sallam) tomb?
    Also do you know if the book is available online?

    JazakAllah khair

    Wa salam

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>